U3F1ZWV6ZTE2ODUyNDM2MDU1MDE5X0ZyZWUxMDYzMTk3MzkwODAxNg==

ما هو مرض كاواساكي؟

Kawasaki ما هو مرض كاواساكي؟  مرض نادر ولكنه خطير، إنه السبب الأكثر شيوعا بين الأطفال للإصابة بأمراض القلب.

ما هو مرض كاواساكي؟

ما هو مرض كاواساكي؟

مرض كاواساكي KD  أو متلازمة العقدة الليمفاوية المخاطية الجلدية، هو مرض يسبب التهاب الشرايين والأوردة والشعيرات الدموية. 
كما أنه يؤثر على العقد الليمفاوية ويسبب أعراض في الأنف الفم والحلق. 
في معظم الحالات، يتعافى الأطفال في غضون أيام قليلة من العلاج دون أي مشاكل خطيرة، إذا ترك دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب الخطيرة. 
سوف نقوم في طبيب على النت بعرض المزيد عن KD وكيفية علاج هذه الحالة.

ما هي أعراض مرض كاواساكي؟

يحدث مرض كاواساكي على مراحل مصحوبة علامات إنذار، حيث تميل الحالة إلى الظهور خلال أواخر فصل الشتاء والربيع، وفي بعض الدول الآسيوية تصل حالات الإصابة الذروة خلال منتصف الصيف.
ما هو مرض كاواساكي؟

المراحل الأولى

قد تشمل الأعراض المبكرة، والتي يمكن أن تستمر حتى أسبوعين، ما يلي:
·      ارتفاع في درجة الحرارة يستمر لمدة خمسة أيام أو أكثر.
·      طفح جلدي على الجذع والفخذ.
·      عيون محتقنه بالدم.
·      شفاه حمراء ومنتفخة.
·      لسان "الفراولة" الذي يبدو لامعا مع بقع حمراء.
·      تورم الغدد الليمفاوية.
·      تورم اليدين والقدمين.
·      احمرار راحتي وباطن القدمين.
·      قد تظهر مشاكل القلب خلال هذا الوقت.

المراحل المتأخرة

تبدأ الأعراض التالية في غضون أسبوعين من الحمى،
  • يبدأ جلد اليدين والقدمين الطفل بالتقشير.
  • يصاب بعض الأطفال بالتهاب المفاصل المؤقت أو آلام المفاصل.

تشمل العلامات والأعراض الأخرى ما يلي:

·      ألم في البطن.
·      التقيؤ.
·      إسهال.
·      تضخم المرارة.
·      فقدان السمع المؤقت. 

ما الذي يسبب مرض كاواساكي؟

لا يزال السبب الرئيسي وراء مرض كاواساكي غير معروف، يشير الباحثون أن السبب قد يكون:
مزيجا من العوامل الوراثية والبيئية هي التي وراء الإصابة بالمرض.

عوامل الخطر

يعتبر مرض كاواساكي أكثر شيوعا عند الأطفال، حوالي 75 في المائة من حالات الإصابة هم أطفال دون سن الخامسة.
لا يعتقد الباحثون أنه يمكنك وراثة المرض، لكن عوامل الخطر تميل إلى الزيادة داخل العائلات. 
تزداد احتمالية إصابة أشقاء الشخص المصاب بمرض كاواساكي بالمرض 10 مرات.

كيف يتم تشخيص مرض كاواساكي؟

لا يوجد اختبار محدد لمرض كاواساكي، سيأخذ طبيب الأطفال في الاعتبار أعراض الطفل ويستبعد الأمراض ذات الأعراض المماثلة، مثل:
·      الحمى القرمزية، وهي عدوى بكتيرية تسبب الحمى والقشعريرة والتهاب الحلق.
·      التهاب المفاصل الروماتويدي عند الأطفال، وهو مرض مزمن يسبب آلام المفاصل.
·      مرض الحصبة.
قد يطلب طبيب الأطفال إجراء اختبارات إضافية للتحقق من كيفية تأثير المرض على القلب، والتي قد تشمل:
تخطيط صدى القلب:
مخطط صدى القلب هو إجراء غير مؤلم يستخدم الموجات الصوتية لإنشاء صور للقلب وشرايينه. 
قد يلزم تكرار هذا الاختبار لإظهار كيفية تأثير مرض كاواساكي على القلب بمرور الوقت.
اختبارات الدم: 
قد يتم طلب اختبارات الدم لاستبعاد الأمراض الأخرى، فقد يكون هناك ارتفاع في عدد خلايا الدم البيضاء وانخفاض عدد خلايا الدم الحمراء.
تصوير الصدر بالأشعة السينية: 
ينتج عن تصوير الصدر بالأشعة السينية صور للقلب والرئتين، وقد يطلب الطبيب هذا الاختبار للبحث عن علامات قصور القلب والالتهاب.
مخطط كهربية القلب: 
مخطط كهربية القلب ECG، يسجل النشاط الكهربائي للقلب، والذي قد يشير إلى تأثر القلب بمرض كاواساكي.
يجب اعتبار مرض كاواساكي احتمالًا لأي رضيع أو طفل يعاني من حمى تستمر لأكثر من خمسة أيام.

كيف يتم علاج مرض كاواساكي؟

يجب أن يبدأ الأطفال المصابون بمرض كاواساكي العلاج على الفور لمنع تلف القلب.
يتضمن علاج المرحلة الأولى للمرض:
·      حقن الأجسام المضادة في الوريد على مدى 12 ساعة في غضون 10 أيام من الحمى وجرعة يومية من الأسبرين على مدار الأيام الأربعة التالية.
·      قد يحتاج الطفل إلى الاستمرار في تناول جرعات أقل من الأسبرين لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع بعد زوال الحمى لمنع تكون جلطات الدم.
قد يحتاج بعض الأطفال إلى وقت أطول للعلاج لمنع انسداد الشريان أو الإصابة بنوبة قلبية، وفي هذه الحالات يشمل العلاج:
 جرعات يومية من الأسبرين حتى يتم إجراء مخطط صدى القلب بشكل طبيعي. 

ما المضاعفات المحتملة لمرض كاواساكي؟

يؤدي إلى مشاكل خطيرة في القلب لدى حوالي 25 بالمائة من الأطفال المصابين بهذا المرض، فيمكن أن يؤدي عدم العلاج إلى زيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية ويسبب:
  • التهاب عضلة القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تمدد الأوعية الدموية.
يتطلب علاج هذه المرحلة المتأخرة من المرض إلى:
  • جرعات طويلة الأمد من الأسبرين. 
  • تناول مسيلات الدم.
  • الخضوع لإجراءات مثل دعامة الشريان التاجي. 
يجب على الأطفال الذين يعانون من مشاكل في الشريان التاجي بسبب مرض كاواساكي أن يتجنبوا أنماط غير صحية أثناء الحياة والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية، وتشمل هذه العوامل:
  •  السمنة أو زيادة الوزن.
  •  ارتفاع نسبة الكوليسترول.
  •  التدخين.

ما هي التوقعات طويلة المدى لمرض كاواساكي؟

هناك أربع نتائج محتملة لشخص مصاب بكاواساكي:
  • التعافي التام دون مشاكل في القلب، الأمر الذي يتطلب التشخيص والعلاج المبكر.
  • تصاب بمشاكل في الشريان التاجي في 60 بالمائة من هذه الحالات، يمكن تقليل هذه المخاوف في غضون عام.
  • احتمال تكرار الإصابة بالمرض، والذي يحدث في 3 بالمائة فقط من الحالات.
يجب أن يتلقى الأطفال المصابون بمرض كاواساكي مخطط صدى القلب كل عام أو عامين للكشف عن مشاكل القلب.
تحدث إلى طبيبك إذا أظهر الطفل أيا من هذه الأعراض، وفي بعض الأطفال قد تظهر الأعراض غير مكتملة،
 ولكن يمكن أن يسبب مرض كاواساكي مشاكل قلبية خطيرة، إذا تركك دون علاج.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق