U3F1ZWV6ZTE2ODUyNDM2MDU1MDE5X0ZyZWUxMDYzMTk3MzkwODAxNg==

الصداع عند الأطفال

 الصداع عند الأطفال، الصداع هو ألم أو مضايقة في منطقة الدماغ أو الوجه، ويتباين في كونه إما صداع منفردًا أو متتاليًا بطبيعته، ويأتي في منطقة واحدة أو أكثر من  الدماغ والوجه.

الصداع عن الأطفال

ما الذي يسبب الصداع عند الأطفال؟

السبب الدقيق للصداع غير مفهوم تمامًا، يُعتقد أن العدد الكبير من حالات الصداع ناتجة عما يلي:
•      شد العضلات وتوسع الأوعية الدموية في الرأس، فرغم أنه كان يُعتقد سالفًا أن الصداع النصفي ناتج عن تمدد الأوعية الدموية في الرأس، لكن النظريات الحديثة تشير إلى أن التغييرات في كيماويات الدماغ أو الإشارات الكهربائية من الممكن أن تكون من بين العوامل.
•      قد تحدث أشكال أخرى من الصداع نتيجة لـ تغيير في الاتصال بين أجزاء من الجهاز العصبي التي تنقل البيانات القادمة من منطقة الرأس والوجه والرقبة.
•      عادةً قلة النوم يسبب الصداع المزمن.
•      في بعض الحالات قد يحكون هناك سبب مرضي بالدماغ، مثل ورم أو تشوه في الرأس، على الرغم من ندرة ذلك.

عوامل تزيد من ظهور حالات الصداع لدى الأطفال

قد تكون الطريقة التي يُثبت بها الطفل الصداع متعلقة بالعديد من الأسباب، مثل الوراثة والهرمونات والتوتر والنظام الغذائي والعقاقير والجفاف.
يمكن أن يسبب الصداع المتواصل نوع من المشكلات المدرسية والمشكلات السلوكية و / أو الاكتئاب. 

ما هي أنواع الصداع المتغايرة؟

هنالك العديد من الأساليب المتغايرة لتصنيف حالات الصداع، كيفية واحدة تقسم الصداع إلى فئتين:

الصداع الأساسي

تحدث تلك عادة نتيجة لـ شد العضلات، أو تمدد الأوعية الدموية، أو تغيرات في الاتصال بين أجزاء من الجهاز العصبي، أو التهاب الهياكل في الرأس ولا تختص بحالة طبية أخرى، وتشتمل على أشكال الصداع الأولي ما يلي:
الصداع النصفي
قد يبدأ الصداع النصفي في فترة الطفولة، تشير التقديرات على أن ما يقرب من 20 بالمائة من المراهقين يعانون من الصداع النصفي.
متوسط عمر ظهور الصداع هو 7 سنوات للأولاد و10أعوام للفتيات، غالبًا ما يكون هناك تاريخ عائلي للإصابة بالصداع النصفي.
قد تعاني بعض الإناث من الصداع النصفي الذي يتعلق بفترات الطمث.
 في حين أن كل صبي قد يتكبد من الأعراض على نحو متفاوت، فإن الأعراض التالية هي أكثر أعراض الصداع النصفي شيوعًا:
·       وجع في واحد من جانبي الرأس أو كليهما.
·       قد يكون الوجع ضعيفا أو قويا.
·       حساسية إزاء الضوء أو الصوت.
·       الاشمئزاز والتقرف و / أو القيء.
·       عدم ارتياح في البطن.
·       التعرق.
·       قد يصبح الغلام هادئًا أو شاحبًا.
يعاني بعض الأطفال من هالة قبل الصداع النصفي، مثل الشعور بوميض الأضواء، أو تغير في النظر، أو الروائح الكريهة.
صداع الضغط النفسي
صداع الضغط النفسي هو أكثر أشكال الصداع شيوعًا، هو عادةً القلق والتشاجر العقلي أو العاطفي من العوامل المسببة للشقاء المرتبط بصداع التوتر.
بينما أن كل صبي قد يعاني من الأعراض بأسلوب مختلف، فإن المظاهر والاعراض التالية هي أكثر أعراض صداع الإجهاد النفسي شيوعًا:
·       ظهور بطيء للصداع.
·       من المعتاد أن يؤلم الدماغ في كلا الجانبين.
·       يكون الوجع خفيفًا أو يشبه العصابة بخصوص الدماغ.
·       قد يشتمل على الوجع الجزء الخلفي (الخلفي) من الدماغ أو العنق.
·       الوجع خفيف إلى معتدل، لكنه ليس حادًا.
·       تحويل في طقوس نوم الغلام.
لا يعاني الأطفال المصابون بصداع الضغط النفسي عادةً من الغثيان أو القيء أو حساسية الضوء.

الصداع العنقودي 

يبدأ الصداع العنقودي عادةً في الأطفال من 10 سنين، وهو أكثر شيوعًا لدى الذكور المراهقين.
يصدر الصداع العنقودي عادة في سلسلة قد تواصل لأسابيع أو شهور، وقد تعود تلك السلسلة من الصداع كل عام أو عامين.
فيما أن كل طفل صغير قد يعاني من الأعراض بشكل غير مشابه، فإن المظاهر والأعراض الآتية هي أكثر أعراض الصداع العنقودي شيوعًا:
·       وجع شديد في مكان من الدماغ، خلف عين واحدة عادةً.
·       من الممكن أن يكون للعين المصابة جفن متدلي أو حدقة ضئيلة أو احمرار وتورم في الجفن.
·       سيلان الأنف أو احتقانها.
·       تورم في الجبهة.

الصداع الثانوي

ناتج عن مرض عضوي في الدماغ (مشاكل في بنية الرأس) أو مرض، وهي أقل أنواع الصداع شيوعًا.
ما هي أشكال الصداع المرتبطة بمرض خطير؟
قد يعاني الطفل من درجات متباينة من الأعراض المرافقة لقوة الصداع حسب نمط الصداع.
قد تكون قليل من أشكال الصداع أكثر خطورة، وتشتمل على الأعراض التي قد تشير إلى عله أكثر خطورة للصداع ما يلي:
·       طفل صغير للغاية يعاني من الصداع.
·       الصبي الذي استيقظ من آلام الصداع.
·       الصداع الذي يبدأ في الصباح الباكر.
·       وجع يزداد سوءًا جراء الإجهاد، مثل السعال أو العطس.
·       نوبات متكررة من القيء دون غثيان أو إشارات أخرى لفيروس المعدة.
·       ظهور مفاجئ للوجع و "أسوأ صداع" على الإطلاق.
·       صداع يزداد حدة مع الوقت.

التغييرات التي تحدث مع نمو متلازمة الصداع

تغييرات في الرؤية.
ضعف في الذراعين أو الساقين، أو مشكلات في التوازن.
النوبات أو الصرع.
قد تشبه أعراض الصداع حالات أخرى أو مشكلات طبية. استشر طبيب طفلك للتشخيص.

كيف يتم تشخيص الصداع؟

يمكن الكشف عن الحالة بواسطة تقرير طبي إجمالي واختبار تشخيصي، يتم تشخيص الصداع بواسطة ما يلي:

  • التاريخ الدقيق والفحص البدني والاختبارات التشخيصية.
  • أثناء الفحص، يحصل الطبيب على تاريخ طبي كامل للطفل والأسرة.

قد تحتوي الأسئلة أثناء التشخيص ما يلي:

  • متى يحدث الصداع؟
  • ما هو موضع الصداع؟
  • ما هو إحساس الصداع؟
  • كم من الوقت يظل الصداع؟
  • هل حدثت متغيرات في أنماط المشي والسلوك، أو الشخصية؟
  • هل يعاني الطفل من صعوبة في النوم؟
  • هل لطفلك تاريخ من الإجهاد العصبي؟
  • هل هنالك تاريخ لصدمة في رأس طفلك أو وجهه؟

لو كان التاريخ متوافقًا مع الصداع النصفي أو صداع التوتر وكان الفحص العصبي طبيعيًا، لا يكون من اللازم تكلمه الفحوصات الأخرى التالية:
قد تشمل الفحوصات التشخيصية الأخرى:

  1. تحاليل الدم، قد تشمل هذه فحص الدم الكامل، ومستويات الحديد، واختبارات وظائف الغدة الدرقية.
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي، إجراء تشخيصي يستخدم خليطًا من المغناطيسات والترددات وجهاز حاسب الي لإنتاج صور مفصلة للأعضاء والتركيبات ضِمن الجسد.
  3. الاشعة المقطعية، إجراء تصوير تشخيصي يستعمل مزيجًا من الأشعة السينية وتكنولوجية الحاسب الآلي لإنتاج صور أفقية أو محورية (يطلق عليها غالبًا شرائح) للبدن، يُوضح التصوير المقطعي المحوسب صورًا مفصلة لأي جزء من الجسم، بما في هذا العظام والعضلات والدهون، يعد التصوير المقطعي المحوسب أكثر تفصيلاً من الأشعة السينية العامة.
  4. اختبار النوم، ذلك اختبار غير مؤلم يتم إجراؤه عادة في معمل النوم، ويحتوي على تمرينات التنفس وحركات العضلات.

يكمل إجراء مخطط النوم بشكل عام لو كان ثمة فكرة مقترحة باضطراب النوم، مثل تعطل التنفس طوال النوم أو مشكلة أخرى متعلقة بالنوم.

علاج الصداع

سيحدد طبيب طفلك علاجًا معينًا للصداع بناءً على:

  • عمر طفلك وسلامته العامة وتاريخه الطبي.
  • مدى نوبات الصداع.
  • نوع الصداع.
  • تحمل طفلك لأدوية أو ممارسات أو أدوية معينة.
  • رأيك أو تفضيلك.

الوقاية من حدوث الصداع

الهدف الأخير من الدواء هو منع حدوث الصداع، وتعتمد الإدارة الطبية على التحديد السليم لنوع الصداع وقد تشمل:

  • الاستراحة في جو هادئ ومظلم.
  • العقاقير، على النحو الموصى به من قبل طبيب طفلك.
  • ادارة الاجهاد.
  • تجنب المسببات المعروفة، مثل عدد محدود من المأكولات والمشروبات، وقلة النوم، والصيام.
  • تغييرات النمط الغذائي.

قد يحتاج الصداع النصفي هيئة عقاقير معينة بما في ذاك:

  1. العقاقير التي يصفها دكتور طفلك، والتي تعمل على مستقبلات معينة في الأوعية الدموية في الرأس ومن الممكن أن تعطل الصداع.
  2. العقاقير التي يتم شراؤها بدون وصفة طبية، مثل المسكنات (مسكنات الوجع) للتخلص من الصداع.
  3. العقاقير التي يصفها دكتور طفلك والتي يتم تناولها متكرر كل يومًا لتقليل ظهور الصداع النصفي الشديد.

قد تتطلب بعض أنواع الصداع عناية طبية فورية، والعلاج يعتمد على مدى الحالة الأساسية التي تسبب صداع الطفل، حيث يتم تحديد مدى شفاء الطفل اعتمادًا على نوع الصداع والمشاكل الطبية الأخرى التي قد تكون موجودة.

اقرأ أيضا: الصداع وأنواعه وطرق التغلب عليه

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق