U3F1ZWV6ZTE2ODUyNDM2MDU1MDE5X0ZyZWUxMDYzMTk3MzkwODAxNg==

نمو طفلك وتطوره في الثلث الأول من الحمل

 يبدأ الحمل مع الترقب والانتباه للتغيرات المختلفة والسريعة التي تطرأ عليكي وعلى طفلك، ومعرفة ما يمكن توقعه يساعدك على الاستعداد للأشهر القادمة من الحمل.


نمو طفلك وتطوره في الثلث الأول من الحمل
 

الثلث الأول من الحمل هو أول مرحلة من الحمل والتي تبدأ مع أول يوم من آخر دورة شهرية ويستمر حتى نهاية الأسبوع الثالث عشر.

تطورات الثلث الأول من الحمل

الشهر الأول من الحمل

خلال الشهر الأول من الحمل يتكون الكيس الأمنيوسي وهو عبارة عن كيس للماء الذي يتكون حول البويضة التي تم تخصيبها، ويعمل على حماية الجنين طوال فترة الحمل.

تتطور وتنمو المشيمة خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل وهي عبارة عن عضو مسطح على شكل دائرة يقوم بنقل العناصر الغذائية للطفل ويرجع بالفضلات.

يبدأ تشكل الوجه البدائي للجنين بهالات سوداء حول العين، ويتطور الفك والفم وتبدأ الدورة الدموية بعد تشكل خلايا الدم.

مع نهاية الشهر الأول من الحمل يصل طول الجنين إلى 7ملم تقريبا ما يعادل ربع بوصة على حجم حبة الأرز.

الشهر الثاني من الحمل

تتطور ملامح وجه الطفل باستمرار حيث تبدأ الاذن في التكون وتتشكل براعم صغيرة في الأطراف نهاية الساق والذراع ومع نهاية الشهر الثاني تتشكل أصابع القدمين واليدين.

يتطور الجهاز العصبي للطفل والمخ والحبل الشوكي وتبدأ الأعصاب الحسية في التطور، ويتم استبدال الغضروف بالعظم ويبدأ الجنين بالحركة برغم أن الأم لا تتمكن من الشعور به بعد.

يصل طول الجنين مع حلول الشهر الثاني إلى بوصه ويزن حوالي 9.4جم.

الشهر الثالث من الحمل

مع نهاية الشهر الثالث يكون الطفل اكتمل تكوينه، فنمى له ذراعين ويدين ورجلين وأصابع للأطراف، كما يمكنه التحكم في قبضته وفتحها وإغلاقها، وتشكلت الأذنين وبدايات الأسنان وتطورت الأعضاء البولية والأعضاء التناسلية ولكن لا يمكن تمييزها بعد، وبدأت الدورة الدموية في العمل.

مع نهاية الشهر الثالث أصبح طول الجنين حوالي 4 بوصات ووزنه 28 جم.

نمو طفلك وتطوره في الثلث الأول من الحمل


التغييرات التي تطرأ على الجسم في الفصل الأول

الحمل يختلف من امرأة إلى أخرى، فهناك من يشعرن بالتوهج والنشاط وأخريات تغمرهن مشاعر القلق والاكتئاب، فيما يلي بعض التغيرات التي تطرأ عليكي، وما هي العلامات التي تستدعي الذهاب إلى الطبيب.

·      النزيف الطفيف

حوالي 25% من السيدات يعانين من ظهور بعض من قطرات النزيف الطفيف خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل وهذا يعود إلى انغراس الجنين المخصب بجدار الرحم.

ولكن لا قدر الله في حالة المعاناة من نزيف حاد مع تقلصات بالبطن فيجب سرعة التوجه للطبيب.

·      التهاب الثدي

من العلامات الأولى للحمل والتي تحدث نتيجة التغيرات الهرمونية التي تجهز قنوات الحليب لإطعام الطفل، وقد تشعرين بألم في الثديين خلال الشهور الأولى من الحمل.

·      إمساك

ارتفاع نسب البروجسترون إلى إبطاء حركة العضلات والتقلصات التي تنقل الطعام بصورة طبيعي مما يزيد من حدوث الإمساك، هذا إلى جانب تناول الحديد الإضافي الذي تحصلي عليه مع فيتامينات قبل الولادة مما يزيد من الشعور بالانتفاخ والغازات طوال فترة الحمل.

تناول المزيد من الألياف والسوائل يحافظ على سهولة حركة الأمعاء، وإذا ما سبب لكي الإمساك إزعاج تحدثي إلى الطبيب لتناول الملينات الآمنة للحمل.

·      الإفرازات

من الطبيعي والغير مقلق رؤية إفرازات بيضاء تشبه الحليب في وقت مبكر من الحمل، ولكن إذا ظهرت إفرازات برائحة كريهة أو لونها أخضر أو أصفر فيجب استشارة الطبيب.

·      إعياء عام

يقوم الجسم ببذل المجهود اللازم لدعم نمو الطفل لذا يزيد شعورك بالتعب مع أقل مجهود، من المهم أخذ استراحة وقيلولة أثناء النهار مع التأكد من تناول ما يكفي من الحديد لتجنب حدوث أنيميا.

نمو طفلك وتطوره في الثلث الأول من الحمل


·      تغير ذوقك للطعام

يتغير ذوقك للطعام عن حالتك القديمة، فهناك أكثر من 50% من النساء تزيد رغباتهن في تناول الطعام وطالما أن الطعام ضمن النظام الغذائي الصحي فلا يوجد مشكلة في الاستسلام للانجذاب إلى الطعام.

ولكن عند الحديث عن البيكا لا يجب الاستسلام لهذه الرغبة، وهي الرغبة في تناول المواد الغير غذائية كالطين والتي قد تمثل خطورة عليكي وعلى جنينك ويجب إبلاغ الطبيب في هذه الحالة.

·      كثرة التبول

على الرغم أن الجنين لا يزال صغير الحجم ولكن الرحم يستمر في النمو ويضغط على المثانة لذا قد يزيد عدد مرات الذهاب إلى الحمام فيجب الاستمرار في شرب السوائل وتقليل شرب الكافيين لأنه يحفز المثانة بالأخص قبل الذهاب إلى النوم، ويجب الذهاب إلى الحمام فور الشعور بالحاجة إلى التبول.

·      حرقان بالمعدة

ينتج الجسم المزيد من هرمون البروجسترون أثناء فترة الحمل، الذي يعمل على إراحة العضلات الملساء كعضلة المريء السفلية وهو الأنبوب الذي يصل الفم بالمعدة والتي تعمل على الحفاظ على الطعام والأحماض بالمعدة وعندما تتلاشى تصاب بالارتجاع فيما يسمى بحرقة المعدة، ولتجنب الشعور بالحرق اتبعي ما يلي:

o   تناولي وجبات صغيرة على مدار اليوم.

o   لا تقومي بالاستلقاء مباشرة بعد تناول الأكل.

o   تجنبي تناول الأطعمة الدهنية والفواكه الحمضية والأطعمة الحارة.

o   قومي برفع الوسائد عند النوم.

·      المزاج المتغير

تغير الهرمونات والشعور بالإجهاد يعمل على تغيير مزاجك بصورة سريعة وفجائية فقد تشعرين بالفرح وبعد بضع دقائق يغمرك إحساس بالحزن والرغبة في البكاء فلا بأس بذلك ومن المفيد التحدث مع صديقك أو شريكك.

·      الغثيان الصباحي

من أكثر أعراض الحمل شيوعا فحوالي 80% من الحوامل يعانين من غثيان الصباح نتيجة التغيرات الهرمونية التي تطرأ على الجسم في أول ثلاث شهور من الحمل، وتختلف حدة الغثيان بين النساء فقد يكون خفيف وقد يزداد حدة ليصل إلى القيء في بداية اليوم فعادة ما يزداد الشعور بالغثيان في الصباح ولتهدئة الشعور بالغثيان قومي بتناول وجبات صغيرة وخفيفة على فترات مع شرب الماء والعصائر الطازجة.

الغثيان من الأمور التي لا تسبب قلق ولكن في حالة استمراره بصورة تؤثر على كميات الطعام التي تتناولينها فيجب الاستعانة بالطبيب.

·      اكتساب الوزن

الوزن الزائد غالبا ما يسبب الضيق ولكن في هذه الحالة هو من الأمور المحببة للمرأة، ولكن يجب أن يكون ضمن المعدل الطبيعي فخلال أول ثلاثة أشهر من الحمل تكتسب الحامل حوالي من 3 إلى 7 كجم تقريبا، ويقوم الطبيب بإرشادك لما يحتاجه جسمك من زيادة أو نقصان للوزن حسب حالة الحمل.

الأكل الصحي أثناء الحمل

برغم أنك تحملين شخصا بداخلك ولكن في الحقيقة لا تحتاجين الأكل لشخصين فحاجتك لتناول السعرات الحرارية طبقا لما يحتاج إليه جسمك وزيادة حوالي 150 سعرة حرارية خلال الفصل الأول من الحمل، ويجب تناول السعرات الحرارية الإضافية ضمن النظام الغذائي الصحي من خلال إضافة المزيد من الفاكهة والخضروات والحليب والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون

نمو طفلك وتطوره في الثلث الأول من الحمل


  • يجب تناول مجموعات متنوعة من الطعام للحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، فتشمل الحصص اليومية على 5: 10 حصص من الحبوب والخبز، و4:2 حصص من الفاكهة، و4 حصص من الخضروات، و4 حصص من الألبان ومنتجاته، و3 حصص من مصادر البروتين، ويجب الاعتدال في تناول الدهون والحلويات.
  • يرجى التأكد من تناول ما يكفي من الفيتامينات والمعادن ضمن نظامك الغذائي وتناول مكملات الألياف بعد استشارة الطبيب يساعد في منع تكون الغازات ويضمن حصولك على ما يكفي جسمك.
  • تناول حصص منتجات الألبان وشرب الحليب ما لا يقل عن 4 حصص يوميا لضمان الحصول على ما يكفيك من الكالسيوم أثناء الحمل.
  • يجب تناول 200 مجم من اليود بصورة يوميا للمساعدة على تكون دماغ الجنين والجهاز العصبي من خلال تناول منتجات الألبان وبالأخص الجبن القريش، والبطاطا المخبوزة والمأكولات البحرية كالسلمون والروبيان.
  • تناول مصدر من مصادر فيتامين سي يوميا كالبرتقال والفراولة والبروكلي والقرنبيط.
  • تناول مصدر لحمض الفوليك يوميا كالخضروات والبقوليات كالفاصولياء والبازلاء.
  • تناول مصدر لفيتامين أ ثلاث مرات على الأقل خلال الأسبوع الواحد من الجزر والسبانخ والمشمش والقرع.

يجب على الحامل أن تعتني بنفسها في الأشهر الأولى من الحمل وتتجنب رفع الأشياء الثقيلة أو شرب الكثير من السوائل الساخنة باستمرار مع تجنب الاستحمام بالماء الساخن، ويجب استشارة الطبيب حول ممارسة العلاقة الزوجية فيفضل الإقلال منها بالأخص في الفصل الأول من رحلة الحمل وضرورة المتابعة الدورية والفحص عند الطبيب لاطمئنان على صحة الأم والجنين، فالأطفال زينة الحياة الدنيا وهم السند فنرجو من الله عزوجل أن يرزقكم الذرية الصالحة.

اقرأ أيضا:  معلومات طبية عن الحمل

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق