U3F1ZWV6ZTE2ODUyNDM2MDU1MDE5X0ZyZWUxMDYzMTk3MzkwODAxNg==

معلومات طبية عن مرض النقرس

 كل ما تريد معرفته عن مرض النقرس Gout

النقرس هو من أنواع الالتهابات المنتشرة والتي تصيب المفاصل محدثة ألما حادا وتورم وتيبس بالمفصل، وفي أغلب الأمر يتأثر الإصبع الكبير بالقدم بالنقرس.

معلومات طبية عن مرض النقرس
 

تحدث نوبات النقرس بصورة سريعة وتستمر بالعودة مع مرور الوقت مما يؤثر على الأنسجة ويؤذيها ببطء في مكان الالتهاب مما يجعل المصاب يشعر بالألم الشديد، لا يوجد علاج واضح ومحدد لعلاج النقرس ولكن هناك إمكانية التحكم والسيطرة على الحالة من خلال استراتيجيات إدارة الألم ومع طبيب على النت سنتعرف على المعلومات الطبية المهمة عن مرض النقرس.

علامات مرض النقرس

نوبات النقرس تظهر بصورة فجائية وسريعة وتستمر لفترات تصل إلى أسابيع ويتبعها فترات هدوء وسكون تصل إلى شهور أو سنوات بدون أي علامات أو أعراض ثم تبدأ النوبة من جديد.

يحدث النقرس في أغلب الأمر بمفصل واحد فقط في كل مرة والذي عادة ما يكون مفصل الإصبع الأكبر بجانب مفاصل الركبة والكاحل.

تتمثل أعراض نوبات النقرس فيما يلي:

·      ألم شديد وحاد.

·      تورم بالمفصل.

·      احمرار.

·      ارتفاع في درجة الحرارة.

أسباب مرض النقرس

وراء حدوث الإصابة بمرض النقرس فرط حمض اليوريك بالدم، فيوجد عدد كبير من حمض اليوريك بالجسم والذي يتكون من تكسير البيورينات الموجودة في الجسم والتي تدخل مع الأطعمة وعندما تزداد أعداد حمض اليوريك تتراكم بلورات تسمى "بولات أحادية الصوديوم" في الأنسجة الداخلية بالجسم والمفاصل وسوائل الجسم.

حقائق عن مرض النقرس

·      ليس بالضرورة زيادة فرط حمض اليوريك يؤدي إلى الإصابة بمرض النقرس وعندما لا توجد أعراض لفرط حمض اليوريك لا يحتاج الشخص إلى العلاج.

·      تحدث نوبات النقرس بدون سابق إنذار وتزداد في فترة الليل وتوقظ المصاب من النوم.

معلومات طبية عن مرض النقرس

عوامل زيادة خطر الإصابة بمرض النقرس

تزيد احتمالات الإصابة بفرط حمض اليوريك بالدم والذي ينتج عنه مرض النقرس في الحالات الآتية:

·      الذكور عن الإناث.

·      السمنة المفرطة.

·      الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

·      أمراض القلب.

·      مقاومة الأنسولين.

·      متلازمة الأيض.

·      ضعف وظائف الكلى.

·      استعمال الأدوية كمدرات البول.

·      شرب الكحوليات.

·      تناول الأطعمة التي بها نسب عالية من السكر.

·      نمط الغذاء الغني بالبيورينات "اللحوم الحمراء، المأكولات البحرية كبلح البحر والانشوجة والتونة والسمك المملح والكبد والفطر والمحار".

تشخيص مرض النقرس

يقوم الطبيب بتشخيص النقرس من خلال دراسة الأعراض على المصاب وتقييم الفحص البدني وإجراء الأشعة السينية والاختبارات المعملية.

لا يتم تشخيص مرض النقرس إلا في حالة نوبات النقرس وتوهج الألم ووضوح تورم وانتفاخ المفصل، وظهور نسبة عالية من بلورات حمض اليوريك بالاختبار المعملي.

مراحل مرض النقرس

هناك مراحل متعددة لتطور مرض النقرس، وقد يشار إليها على أنها أنواع لمرض النقرس؛

فرط حمض اليوريك بدون ظهور أعراض

قد لا تظهر أعراض لدى الشخص عند رفع مستويات حمض اليوريك بالجسم وبهذه المرحلة لا يتطلب الأمر اتباع العلاجات الطبية.

النقرس الحاد

تبدأ هذه المرحلة عندما تترسب بلورات اليورات بصورة فجائية محدثة التهابات حادة وآلام شديدة فيما يسمى بالنوبات أو التوهجات والتي تهدأ خلال عشرة أيام إلى أسبوعين.

تزيد بعض العوامل من حدوث هذه التوهجات كشرب الكحوليات والمخدرات وأوقات الطقس البارد وتناول الأطعمة الغنية بالبيورينات.

الفواصل

مرحلة بينية حيث الهدوء من نوبات النقرس وقد تطول لمدة من شهور لسنوات لا تحدث بها أي توهجات، وخلال هذه الفترة إذا لم يتم علاج الحالة تترسب اليورات في الأنسجة الداخلية.

النقرس المزمن

من أكثر الأنواع المرهقة وتسبب تلف مستمر للمفاصل والكلى، وقد يعاني المريض من التهابات المفاصل المزمن والتي تتطور إلى تكون كتل كبيرة من بلورات اليورات في مفاصل الأصابع.

يصل الشخص لمرحلة النقرس المزمن بعد مدة طويلة من الإصابة بالنقرس دون علاجه قد تصل إلى عشر سنوات.

النقرس الكاذب

هناك حالة تتشابه بها الأعراض مع أعراض النقرس وتسمى بالنقرس الكاذب وبها المفاصل تتهيج بسبب تراكمبلورات الكالسيوم على عكس النقرس الذي تتراكم فيه بلورات اليورات.

طريقة علاج مرض النقرس

من خلال استراتيجيات مدروسة لإدارة المرض واستخدام العلاج الطبي الذي يوصي به مقدم الرعاية الصحية.

  • يبدأ العلاج بالتحكم في نوبات الألم من خلال تناول العقاقير المضادة للالتهابات الغير ستيرويدية كمسكنات للألم "الايبوبروفين".
  • القيام بإجراءات تغيرية على أنماط الحياة وبالأخص النظام الغذائي كفقد الوزن الزائد والامتناع عن تناول الكحوليات، تناول كميات قليلة من الأطعمة الغنية بالبيورين لمنع والسيطرة على النوبات المستقبلية.
  • إيقاف تناول الأدوية التي تزيد من فرط حمض اليوريك في الدم كمدرات البول.
  • يوصي الأطباء باتباع العلاجات الوقائية لخفض مستويات حمض اليوريك بالدم بتناول أدوية كالفيبوكسوستات.

كيفية إدارة مرض النقرس؟

يؤثر النقرس على العديد من جوانب الحياة اليومية وعلى أنشطة الجسم والأعمال ولكن المطمئن في الموضوع هو وجود استراتيجيات لإدارة المرض والتي ثبتت بالتجارب تحسين حياة الأشخاص.

·      اتباع نظام غذائي صحي مع تجنب تناول الأطعمة التي تزيد من نوبات النقرس كالأطعمة الغنية بالبيورينات، والحد من تناول الكحوليات.

·      ممارسة الرياضة بانتظام فيجب الحرص على النشاط البدني كالمشي والسباحة.

·      اتباع حميات لفقد الوزن الزائد وتجنب الإصابة بالسمنة لتجنب الضغط الواقع على المفاصل.

·      حماية المفاصل من الإصابات والصدمات لتجنب تفاقم التهابات المفاصل.

فالنقرس نوع شائع من التهاب المفاصل ويحدث ألاما شديدة ولكن يمكن التحكم وإدارة الألم ونوبات التهيج لمرض النقرس من خلال اتباع الأنماط الصحية للحياة والالتزام بالأنظمة الغذائية المفيدة للجسم والابتعاد عن الأطعمة التي تزيد من ترسب حمض اليوريك بالدم.

اقرأ أيضا: التغذية العلاجية

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق