U3F1ZWV6ZTE2ODUyNDM2MDU1MDE5X0ZyZWUxMDYzMTk3MzkwODAxNg==

معلومات طبية عن مرض نقص المناعة/الإيدز HIV/AIDS

لا يزال فيروس نقص المناعة البشرية يمثل عائق ومشكلة صحية على مستوى العالم، فما يقرب من 30 مليون شخص وافتهم المنية بسبب الإصابة بالمرض، ولكن مع زيادة الدراسات والأبحاث تم التوصل إلى طرق الوقاية الفعالة من فيروس نقص المناعة البشرية وطرق التشخيص المبكر والرعاية العلاجية والتمريضية للمصاب.

معلومات طبية عن مرض نقص المناعة/الإيدز HIV/AIDS

 

فأصبحت الإصابة بالفيروس حالة مرضية مزمنة ولكن يمكن السيطرة والتحكم فيها، وتمكين المصاب بمرض نقص المناعة البشرية من التأقلم والتعايش مع المرض لفترات طويلة، فما هو فيروس نقص المناعة والمعلومات الطبية التي تهمنا عنه، سنتعرف مع موقع طبيب على النت على أهم المعلومات عن فيروس نقص المناعة البشري.

ما هو فيروس نقص المناعة البشرية؟

Human Immunodeficiency Virus

فيروس يستهدف جهاز المناعة ويضره من خلال تدمير خلايا الم البيضاء والتي تعمل كخط دفاع يساعد الجسم على مقاومة العدوى والفيروسات، مما يعرض الإنسان لمخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض والعدوى الخطيرة وأنواع من السرطانات.

ما هو الإيدز

AIDS هو متلازمة نقص المناعة المكتسب ويعتبر المرحلة الأخيرة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري عندما يتضرر الجهاز المناعي للجسم بصورة شديدة بسبب الفيروس، ولكن لا يعني الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ضرورة الإصابة بالإيدز.

طريقة الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

هناك طرق متعددة تسبب الإصابة بالفيروس وانتشاره ومن أهم الطرق ما يلي:

·      ممارسة الاتصال الجنسي الغير محمي مع شخص حامل لفيروس نقص المناعة البشرية.

·      مشاركة حقن المخدرات بين المتعاطين مع ملامسة الحقن لدم شخص حامل لفيروس نقص المناعة البشرية.

·      ينتقل الفيروس من الأم إلى الجنين أثناء الحمل أو عند الولادة ويمكن انتقاله من خلال الرضاعة الطبيعية.

مخاطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

يمكن لأي شخص التعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية ولكن هناك فئات أكثر عرضه للإصابة عن غيرهم؛

·      المصابين بأمراض تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي STD مما يزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

·      المتعاطين للمخدرات عن طريق الإبر والمشاركة بنفس الحقن.

·      أصحاب الازدواج الجنسي والمثليين، والممارسات الجنسية الخطرة.

أعراض فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز

تتشابه الأعراض الأولية للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية مع أعراض الأنفلونزا:

·      ارتفاع درجة حرارة الجسم.

·      قشعريرة.

·      طفح جلدي.

·      تعرق مستمر بالأخص ليلا.

·      آلام بالعضلات.

·      إعياء وتعب عام.

·      تضخم وانتفاخ بالغدة الليمفاوية.

·      قرح بالفم.

·      نقص الوزن.

·      السعال.

·      الإسهال.

هذه الأعراض تظهر ضمن مرحلة تسمى عدوى نقص المناعة البشرية الحادة وتستمر من أسبوعين إلى شهر.

إذا لم يتم علاج هذه المرحلة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية فتتحول العدوى الحادة إلى عدوى مزمنة، وغالبا لا توجد أعراض محددة لهذه المرحلة ويبدأ الفيروس بإضعاف جهاز المناعة في الجسم وتتطور العدوى المزمنة إلى المرحلة الأخيرة وهي الإصابة بالإيدز وتشتد العدوى وتسمى بالعدوى الانتهازية OIS.

طريقة تشخيص الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية

لا يشعر كثير من المصابين بمرضهم خلال المراحل المبكرة من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية لذلك الطريقة التي تؤكد الإصابة بالفيروس هي الفحص.

معلومات طبية عن مرض نقص المناعة/الإيدز HIV/AIDS

 

فحص الدم يظهر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، وفحص الغشاء المخاطي بالفم، كما أوصت منظمة مكافحة العدوى بالولايات المتحدة إجراء فحص للكشف عن المرض للبالغين ضمن الفحوصات الروتينية.

يحتاج الفيروس مدة تصل إلى ثلاث أشهر منذ لحظة الإصابة بالعدوى ليتم الكشف عنه من خلال الفحوصات حتى يتمكن الجسم من تكوين المضادات للفيروس والتي تؤكد الإصابة بالفيروس.

علاجات فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز

لا يوجد علاج للتخلص من عدوى فيروس نقص المناعة البشرية ولكن يمكن استعمال علاج مضاد الفيروسات القهقرية ART

والذي يعالج العدوى المزمنة ويتمكن من التحكم بها ووقف نمو الفيروس، ويقلل مخاطر انتشار الفيروس.

فأغلب المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يتمكنوا من التعايش مع المرض والتحكم به من خلال تناول مضادات الفيروسات القهقرية والاستمرار عليها.

هل يمكن الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز؟

يمكن تقليل مخاطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وتقليل خطر انتشاره من خلال الآتي:

·      القيام بفحص دوري لاختبار فيروس نقص المناعة البشرية.

·      الابتعاد عن القيام بالسلوكيات الجنسية الخطيرة.

·      التأكد من علاج الأمراض الجنسية المنقولة للشخص STD s.

·      الابتعاد عن تعاطي المخدرات.

·      تناول الأدوية التي تقي من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية PrEP، ويتم تناول هذه العلاجات للأشخاص الذين أكثر عرضه للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

·      تناول الأدوية التي تقي بعد التعرض للإصابة بالعدوى PEP ومخصصه للحالات الطارئة والتي تبدأ تناول العلاج الوقائي بعد التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية خلال 72 ساعة من التعرض للإصابة المحتملة.

الإصابة بمرض الإيدز ليس وصمة عار

هناك معتقدات خاطئة ترتب عليها وصم المصابين وشعورهم بالخزي والعار ومن أهم المعتقدات الخاطئة ما يلي:

  • من يصابون بالإيدز هم من يقوموا بالاتصالات الجنسية المتعددة والشاذة، ومتعاطي المخدرات فقط.

ولكن حقيقة الاعتقاد الخاطئ هي؛ أن فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس الإيدز يمكن انتقاله من خلال سوائل الجسم المختلفة كالدم، والسائل المنوي، والإفرازات الشرجية والمهبلية ولبن الثدي؛ ومع ذلك فإن الإصابة تزيد بين المثليين، وعن طريق الحقن لا تقتصر على حقن المخدرات فقط بل كل الحقن الملوثة التي قد تنقل العدوى.

  •   البعض لا يفضل التعامل مع مصابين الإيدز ويتجنبون الاختلاط بهم.

ولكن يجب الانتباه للحقيقة التي سبق ذكرها فانتقال الإصابة بالفيروس عن طريق سوائل الجسم لا تعني انتقال الفيروس بالتلامس أو من خلال مشاركة الطعام أو عن طريق العطس أو السعال، لذا لا يجب نبذ مصابي الإيدز.

  •    هناك اعتقاد أن كل من يصاب بفيروس نقص المناعة البشرية يجب أن يتطور للإصابة بفيروس الإيدز مما يؤدي إلى الوفاة.

كما سبق وذكرنا في المقال أعلاه لا يكون بالضرورة إصابة المريض بفيروس نقص المناعة البشرية بفيروس الإيدز ولكن يجب التأكد من سرعة التشخيص والعلاج حتى لا يتطور الفيروس، بجانب أنه لا يوجد علاج نهائي لفيروس نقص المناعة البشرية ويتحتم على المصاب التعايش مع الفيروس طوال حياته فقد تمكن الأطباء من تقليل نسب الوفيات بين مصابي الفيروس بعد التأكد من استمرار تناول مضادات الفيروسات القهقرية.

متلازمة نقص المناعة المكتسب "الإيدز" هي حالة مزمنة تهدد الحياة تحدث بسبب فيروس نقص المناعة البشرية HIV من خلال إتلاف جهاز المناعة البشري، وأدوية مضادات الفيروس القهقرية تبطئ بصورة فعالة من تطور الفيروس وبالفعل تم خفض معدل وفيات الإيدز حول العالم.

اقرأ أيضا: تغذية مرضى كورونا

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق