U3F1ZWV6ZTE2ODUyNDM2MDU1MDE5X0ZyZWUxMDYzMTk3MzkwODAxNg==

تغذية مرضى السرطان

تغذية مريض السرطان

مرض السرطان يفرض نفسه ويسيطر على خلايا جسم الإنسان، وعلاج السرطان له متطلبات خاصة، لذلك التغذية المناسبة سوف تساعد المريض على التأقلم والتكيف مع مرضه بصورة أفضل، وتقلل من مخاطر الآثار الجانبية التي يخلفها العلاج وتزيد من سرعة الشفاء والعودة إلى الحياة الصحية بأمر الله.

تغذية مريض السرطان

 علاجات مرض السرطان تختلف حسب الحالة الصحية للمريض ومرحلة المرض ولكن من أشهر علاجات السرطان هو العلاج الكيماوي وهو عبارة عن علاجات تستخدم لمهاجمة الخلايا السرطانية ومنع تطورها وتكاثرها، وهو من العلاجات الفعالة وقد شفي أناس بعدما خاضوا هذه التجربة من العلاج ولكن له آثار جانبية على باقي الجسم ومنها:

·    الإعياء العام والتعب والشعور بالضعف.

·    الشعور بالرعشة.

·    ارتفاع درجة حرارة الجسم فوق 38 درجة مئوية.

·    مشاكل عند التنفس.

·    آلام في الصدر والعضلات.

·    نزيف في الأنف واللثة.

·    قرح بالفم.

·    صعوبات عند الأكل أو الشرب بسبب جفاف الفم.

·    فقد الشهية.

·    القيء باستمرار.

·    الاسهال.

·    فقد الشعر.

نظرا للآثار الجانبية السابقة فإن مريض السرطان يحتاج الدعم النفسي لكي يتأقلم مع فكرة تلقي العلاج الكيماوي برغم معرفته بالآثار التي تحدث معه ولكن جميعها آثار مؤقتة تنتهي مع مرحلة الشفاء ووقف العلاج، لذا من المهم تغذية مريض السرطان جيدا ليتمكن جسمه من مقاومة الآثار ومساعدة العلاج للوصول لمرحلة الشفاء بإذن الله.

دور التغذية السليمة في حياة مريض السرطان

التغذية الصحيحة والاكل الصحي يفيد المريض أثناء تلقي العلاج وبعده، فالتغذية السليمة مع الرياضة المنتظمة يساعدوا في الحفاظ على قوة العضلات والوصول لوزن مثالي مع مزيد من الطاقة اللزمة للجسم، ومن الفوائد الأخرى للتغذية السليمة ما يلي:

·    التحكم في الآثار الجانبية لعلاج مرض السرطان والتخفيف منها.

·    تسريع عملية الشفاء من مرض السرطان.

·    التغذية السليمة مهمة بعد الجراحة والعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي.

·    تحسين ورفع نظام الجهاز المناعي في الجسم مما يزيد من القدرة على مقاومة العدوى.

·    تقليل خطر الإصابة مرة ثانية بمرض السرطان وعودته لمهاجمة الجسم.

دور التمارين الرياضية في حياة مريض السرطان

فممارسة الرياضة بانتظام قد يساعد في صحة الجسم ولكن يجب التأكد من الرجوع للطبيب أو أخصائي العلاج الطبيعي ليحدد لك التمارين الرياضية التي تناسب حالتك الصحية كالآتي:

·    تقوية عضلات الجسم وتقوية العظام.

·    تقليل خطر التعرض لأنواع أخرى من السرطانات.

·    تنشيط الدورة الدموية وتحسين تدفق الدم ومستويات الطاقة.

·    تقليل التوتر والقلق وتحسين الحالة المزاجية.

·    إدارة الألم والتعب وهما من الآثار الجانبية المعروفة لعلاج مرض السرطان.

الاحتياجات الأساسية لتغذية مريض السرطان

أثناء علاج مرض السرطان

يحتاج المريض إلى اختيار الأطعمة التي يتناولها بما يتكيف مع احتياجاته للغذاء والتي قد تتغير مرارا خلال فترة العلاج.

·    يحتاج المريض إلى زيادة السعرات الحرارية لمزيد من الطاقة.

·    تناول وجبات صغيرة على فترات خلال اليوم بدلا من ثلاث وجبات كبيرة رئيسية لتقليل الشعور بالغثيان.

·    تناول الأطعمة اللينة وسهلة البلع والهضم وطحن الطعام معا قد يفيد في بعض حالات مرضى السرطان.

·    مراعاة نظافة الطعام وغسله جيدا لتجنب أي عدوى والحفاظ على درجات حرارة الطعام مناسبة لتجنب إصابة الفم بتقرحات.

·    شرب السوائل بكثرة لمنع حدوث الجفاف كالعصائر الطبيعية والمشروبات الدافئة.

·    يمكن استخدام التوابل والأغذية الحمضية والأعشاب لتقبل مذاق الطعام والتخفيف من حدة الغثيان.

·    يجب الابتعاد عن شرب السوائل بجانب الوجبات حتى لا يتم الشعور بالشبع مبكرا دون تناول الكمية الكافية من الطعام.

·    يمكن إضافة زيت الزيتون إلى الطعام لمزيد من السعرات الحرارية والفائدة الغذائية في الوجبة الواحدة.

·    تناول النشويات كالمعكرونة والبطاطا والمكسرات لزيادة السعرات الحرارية.

·    مضغ الطعام وتناوله ببطء لتسهيل عملية الهضم.

·    من المفيد القيام بالنشاط البدني الخفيف مثل المشي.

بعد العلاج

·    يجب الحفاظ على الوزن لتسريع عملية الشفاء.

·    تناول العناصر الغذائية المنوعة والمفيدة لصحة الجسم.

·    القيام بالتمارين الرياضية المناسبة للحالة الصحية من أجل إعادة بناء العضلات والتخلص من الآثار الجانبية الناتجة من العلاج الكيماوي.

أطعمة تحارب مرض السرطان

هناك أطعمة تساعد علاج مرض السرطان وترفع مناعة الجسم وتقاوم بصورة كبيرة من أجل تقليل خطر الإصابة بمرض السرطان.

تغذية مرضى السرطان


·    زيوت السمك: تحتوي على الأحماض الدهنية والأوميجا 3 والتي تقاوم الخلايا السرطانية وتحد من نموها ويوجد زيت السمك في التونة والماكريل والسالمون.

·    الأطعمة البرتقالية اللون: لها دور كبير في محاربة مرض السرطان ومنها الجزر والبرتقال والمشمش والخوخ والقرع وتعم فائدتها على الجسم سواء تم أكلها أو تناولها كعصير طازج.

·    التفاح: يحتوي على مضادات الأكسدة والتي تحد من نمو خلايا السرطان وتقي من الإصابة به وهناك بعض الفواكه الأخرى لها نفس القيمة مثل العنب والرمان والفراولة والتوت.

·    البقوليات: بها مضادات أكسدة عالية تحمي من خطر السرطان وتساعد في عملية تنظيف الجسم.

·    الفلفل الحار والشطة: من أكثر المواد التي تحارب السرطان وتقي منه وبالأخص سرطان المعدة والبروستاتا.

·    الكافيين: القهوة من محاربات السرطان فتناول كوبين يوميا يقلل خطر الإصابة بمرض السرطان.

·    الخضروات: تحمي الجسم من الخلايا السرطانية وتحاربها ومن أهم الخضروات البروكلي والقرنبيط والكرنب، وكذلك الخضروات الورقية.

·    الزنجبيل: من أهم خصائصه أنه يدمر الخلايا السرطانية ويحاربها ويمنع تطورها في المراحل الأولى من المرض وكذلك الكركم والكمون.

·    الثوم: من المضادات الحيوية الطبيعية ويحافظ على صحة الجهاز الهضمي ويقي من مرض السرطان.

·    الشاي الأخضر: يحتوي على مضادات الأكسدة فهو يحتوي على عنصر البوليفينول والذي يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية.

أطعمة يجب تجنبها في تغذية مريض السرطان

·    المشويات.

·    المقليات.

·    الدهون العالية.

·    الملح والسكر بصورة كبيرة.

·    الزيوت الدهنية.

·    اللحوم المصنعة.

·    اللحوم الحمراء.

·    الأطعمة المعلبة.

·    التدخين.

·    المشروبات الكحولية.

امتناع مريض السرطان عن الأكل

من أكثر المشاكل التي تواجه مريض السرطان هو عدم الرغبة في الأكل وإليكم بعض الطرق المختلفة للتعامل مع فقد الشهية:

1.  عند شعورك بعدم الرغبة في الطعام يمكن إبدال الوجبة بالمكملات الغذائية الموصوفة من قبل الطبيب أو المشروبات المفيدة.

2.  توزيع الوجبات على مدار اليوم، تناول ست وجبات صغيرة.

3.  تجهيز وجبات خفيفة لتناولها عند الرغبة في الطعام.

4.  إضافات السعرات الحرارية للوجبة لمزيد من الطاقة.

5.  الاستمرار بتناول السوائل الغنية بالسعرات الحرارية وشرب الماء خلال اليوم.

6. الاهتمام بتناول وجبة خفيفة قبل الخلود إلى النوم لمزيد من السعرات الحرارية.

7.  تغيير طريقة تناول الأطعمة المختلفة بأن يتم خفقها مع غيرها.

تغذية مرضى السرطان

رفع مناعة مريض السرطان

من المهم لمريض السرطان رفع وتقوية جهازه المناعة لمحاربة الخلايا السرطانية والقدرة على تلقي العلاج، وهناك عدة خطوات للقيام بها من أجل تعزيز الجهاز المناعة للجسم:

·    هناك بعض الأدوية التي تساعد في تعزيز الجهاز المناعي ولكن يجب استشاره الطبيب أولا.

·    الحصول على لقاح مرض الانفلونزا الموسمي وحسب أبحاث الجمعية الامريكية لمرض السرطان يتم أخذ لقاح الأنفلونزا قبل العلاج الكيماوي بأسبوعين.

·    اتباع نظام غذائي صحي به كميو كافية من السعرات الحرارية، مع ضرورة الحفاظ على نظافة الطعام وسلامته.

·    النظافة الشخصية والحرص على غسل اليدين باستمرار.

·    تجنب التعرض للعدوى والاحتكاك بالمرضى المصابين بالإنفلونزا وارتفاع درجة الحرارة.

·    أخذ قسط كافي من النوم والراحة اللازمة للجسم.

·    الابتعاد عن التوتر والقلق العصبي والنفسي وتحسين المزاج.

هل العسل يضر مرضى السرطان؟

أثبتت الأبحاث فاعلية العسل في محاربة السرطان لخصائصه التي تحتوي على مضادات الأكسدة، كما ان تناوله على الريق يرفع من مناعة جسم الإنسان ومقاومة الأمراض ومكافحة العدوى.

السرطان برغم مدى خطورته ولكنه ليس نهاية الطريق وقد يكون له تأثير إيجابي على المرضى من خلال اكتشاف مدى قوتهم الداخلية أثناء محاربة المرض والانتصار عليه وتغيير حياتهم للأفضل بعد الشفاء التام، وأثناء المرض هناك محطات يتحسن بها المريض ويتقبل الطعام لذا لابد من استغلال الوقوف في مثل هذه المحطات والاستفادة من الفرصة وتناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية للمساعدة على التكيف مع المرض والتسريع من عملية الشفاء.

اقرأ أيضا: معلومات طبية عن سرطان الثدي

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق