U3F1ZWV6ZTE2ODUyNDM2MDU1MDE5X0ZyZWUxMDYzMTk3MzkwODAxNg==

معلومات طبية عن العظام

 معلومات طبية عن العظام لماذا تعتبر العظام مهمة ويجب الاهتمام بها؟ سنتطرق في مقالنا عن أهم المعلومات الطبية عن العظام والأمراض المتعلقة بالعظام والطرق الفعالة للحفاظ على صحة العظام.


معلومات طبية عن العظام

 

العظام

أهم تركيبات الجسم البشري فهي التي تشكل هيكله الجسم وتدعم حركته ومن أهم فوائد العظام الآتي؛

·      عظام الإنسان تدعم الجسم وتسمح له بالحركة.

·      تحمي الدماغ والقلب وجميع أعضاء الجسم من الإصابات.

·      تقوم العظام بتخزين المعادن المفيدة للجسم كالكالسيوم والفسفور للحفاظ على قوة العظام واستخدامها لباقي الجسم أيضا.

طرق الحفاظ على صحة العظام

هناك العديد من الأمور التي يمكن فعلها من أجل الحفاظ على صحة العظام وقوتها كالآتي:

·      تناول الأطعمة المليئة بالكالسيوم.

·      تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د.

·      ممارسة الأنشطة الرياضية.

·      اتباع الأنماط الصحية والعادات الجيدة.

·      الالتزام بالنظام الغذائي الصحي.

معلومات طبية عن العظام

·      عظام الأطفال أكثر من عظام البالغين، حيث تصل عظام الأطفال إلى 350 عظمة متشكلة في البداية على هيئة غضاريف وحينما يكبر في السن تصل عدد العظام في البالغين إلى 206 عظمة.

·      العظام في الأطفال تكون لينة وأكثر مرونة، عند البلوغ تتحد الغضاريف مع العظام وتتشكل العظام بصورة أقوى.

·      هناك ترابط دائم وقوي بين العظام والعضلات، لا يمكن لأحدهم العمل دون الأخر.

·      يستطيع الجسم الحركة بدون عظام ولكن لن يكون هناك حركات في حالة غياب العضلات، فالعظام تساعد العضلات على تكوين حركات سليمة وقوية.

·      الطفل المولود لا يتم غلق عظام الجمجمة لديه وذلك لتسهيل عملية الولادة.

·      الغضاريف تتكون من مادة لا تتجدد ووظيفتها تمنع احتكاك العظام ببعضها.

·      هناك ممرات داخل العظام والتي يتكون فيها الخلايا الجديدة بالدم.

·      يستمر الإنسان في زيادة الطول حتى سن البلوغ وذلك لأن أطراف العظام بها ألواح النمو والتي تزيد مع سن المراهقة بسبب زيادة إفراز الجسم لهرمونات النمو.

·      أطول عظام الجسم هي عظمة الورك، واقصر عظام الجسم هي عظمة الأذن.

·      يختلف الضغط على العظام حيث أن ممارسة الضغط بالشكل المناسب كالرياضات المختلفة للعظام يفيد صحة العظام ويقويها ولكن الضغط بصورة مفاجئة كحمل ضغط ثقيل يمكن أن يؤثر على صلابة العظام ويغير من شكلها ويقوسها.

أنواع العظام

النسيج العظمي هو نسيج ضام يكون الهيكل الداخلي للجسم ويحتوي على الخلايا المتصلة والألياف من الكولاجين والمعادن، يتم تصنيف العظام على حسب الشكل إلى؛

·      عظام قصيرة: عظام لها نفس الطول والعرض فتتشكل على هيئة المكعب، وتوجد في عظام الرسغ والكاحل.

·      عظام طويلة: عظام طولها أكبر من عرضها ولها جذع وطرفان، يحتوي العمود المركزي على النخاع العظمي، وتوجد في أطراف الجسم العليا والسفلى كعظام الفخذ والساق والزند والكعبرة.

·      عظام مسطحة: عظام عريضة ورقيقة وتتشكل في الأماكن التي تتطلب حماية لأعضائها كعظمة القص وعظام الكتف والجمجمة.

·      عظام قطبية: عظام صغيرة الحجم ومسطحة وليس لها أشكال منتظمة تختلف حسب مكانها وعددها، وتتكون بين عظام الجمجمة.

·      عظام السمسم: عظام تسمى بالسمسمانية وهي صغيرة ومسطحة شبيهة لبذور السمسم، تنمو العظام السمسمانية داخل الأوتار وبجانب المفاصل في الركبتين والأطراف.

·      عظام غير منتظمة: عظام لها أشكال غير منتظمة قد تكون لها أسطح قصيرة أو مستوية وتتكون في الفقرات وعظام الورك وعظام الجمجمة.

·      النتوءات: هناك نتوءات مستديرة ونتوءات مدببة ونتوءات خاصة.

·      التجاويف: توجد فتحات كالثقب داخل العظام للسماح بالاتصال مع باقي أجزاء الجسم، وهناك الممر والذي يتيح للأعصاب بالمرور والأوعية الدموية داخل العظام.

صحة العظام

تستمر العظام في التغير باستمرار منذ الصغر، فيقوم الجسم بتكسير العظام الصغيرة وتشكيل عظام جديدة باستمرار، وعلى هذا المنوال تتشكل كتلة العظام وتزيد مع التقدم في السن.

هناك عوامل تزيد من الحفاظ على صحة العظام كالآتي:

·      نسب الكالسيوم: اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم يحمي العظام ويحافظ على كثافتها وقوتها ويقلل من خطر التعرض للكسور.

·      التدخين والكحوليات: المدخنين والذين يتناولون الكحوليات يمتلكوا عظام ضعيفة وهشة.

·      الرياضة: ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية يحمي العظام ويزيد من صلابتها ويقلل خطر الإصابة بهشاشة العظام.

·      النوع: النساء أكثر عرضه للإصابة بهشاشة العظام عن الرجال.

·      الهيكل الجسدي: امتلاك هيكل جسدي ضعيف يعني امتلاك عظام أقل مما يزيد من خطر الإصابة بضعف العظام.

·      العمر: مع التقدم في السن يزيد فقد الإنسان للعظام وتصبح أرق وأضعف.

·      العرق: أصحا بالبشرة البيضاء والأصول الأسيوية أكثر عرضه لأمراض العظام.

·      التاريخ العائلي: تزيد أخطار التعرض لهشاشة العظام وضعفها بين العائلات الذين يمتلكوا تاريخ عائلي متكرر مع أمراض العظام.

·      هرمونات الجسم: اضطراب الهرمونات تؤثر على صحة العظام، فخلال فترة انقطاع الطمث يزيد خطر الإصابة بهشاشة العظام، وخلل هرمون التستوستيرون يؤدي إلى فقد الكتل العظمية.

·      الاضطرابات الهضمية: المصابين بفقد الشهية وسوء التغذية أكثر عرضه لفقد العظام وذلك يرجع إلى ضعف امتصاص الكالسيوم.

·      العلاجات الطبية: هناك بعض الأدوية كالستيرويدات تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

 

معلومات طبية عن العظام

أمراض العظام

من أشهر أمراض العظام الأمراض التالية:

التهاب المفاصل:

التهاب في المفاصل والانسجة، وهناك أنواع مختلفة ويمكن أن يصاب الشخص بنوع أو أكثر من التهاب المفاصل ولا يوجد سبب واضح لالتهاب المفاصل ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالالتهابات كالآتي:

·      العامل الوراثي.

·      أنماط الحياة.

·      زيادة أحماض مثل حمض اليوريك.

·      زيادة السن.

·      السيدات عن الرجال.

·      السمنة.

·      التدخين.

·      الأعمال الشاقة.

 ومن أنواعه؛

o   النقرس.

o   الروماتويدي.

o   الألم الليفي للمفاصل.

وأعراض التهاب المفاصل تظهر وتتطور بصورة فجائية وتختفي مع مرور الزمن وتتمثل في:

o   آلام في المفاصل.

o   احمرار.

o   تيبس في المفاصل.

يتم علاج التهاب المفاصل من خلال تناول الأدوية المختلفة والعلاج الطبيعي ويجب الحفاظ على الوزن المثالي والالتزام بالرياضة والابتعاد عن التدخين.

النقرس:

عند ارتفاع حمض اليوريك يتسبب في آلام في المفاصل ويزيد الألم في الصباح الباكر أو فترات الليل وغالبا ما يزول الألم خلال أسابيع ومن أهم أعراضه الآتي:

o   نوبات حادة من الألم.

o   احمرار.

o   انتفاخ في المفصل.

ومن أهم العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالنقرس الآتي:

o   الوراثة.

o   الرجال كبار السن.

o   السمنة.

o   الأمراض المزمنة المصاحبة لارتفاع حمض اليوريك.

o   تناول المشروبات الغازية.

o   مشاكل المفاصل.

o   الأطعمة التي تزيد بها نسب البروتين.

o   العلاجات الكيميائية.

o   قلة شرب السوائل.

o   الامتناع عن الأكل لفترات طويلة.

ويتم علاج مرض النقرس من خلال تقليل الألم والحد من أعراض النقرس، واتباع طرق الوقاية من المرض عن طريق تناول الأطعمة الصحية من الخضروات والفاكهة وممارسة الرياضة.

التهاب المفاصل الروماتويدي:

يعتبر مرض يختص بالمناعة ويحدث للمفاصل مما ينتج عنه ألم مزمن والتهاب للأنسجة ومن أهم أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي الآتي:

لا يوجد أسباب واضحة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي ولكنه يرتبط بالجهاز المناعي للجسم، ولكن هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة ومنها:

o   التقدم في السن.

o   السيدات أكثر عرضه للإصابة.

o   التدخين.

o   الوراثة.

o   السمنة المفرطة.

ومن أهم أعراضه الآتي:

o   آلام في المفاصل.

o   ارتفاع درجة الحرارة.

o   الإعياء.

o   فقد الوزن.

o   التهابات الرئة.

o   التهاب الأوعية الدموية.

o   جفاف الفم.

ويتم العلاج من خلال؛

o   تخفيف أعراض الالتهاب.

o   تناول الأدوية التي تقلل من تطور المرض.

o   اتباع طرق الوقاية عن طريق الالتزام بنظام غذائي صحي والامتناع عن التدخين والتأكد من ممارسة الرياضة مع الحرص على سلامة العظام.

الكساح:

يحدث نتيجة نقص لفيتامين د وينتج عنه ضعف في العظام، من أسباب مرض الكساح الآتي:

o   يحدث عند عدم التعرض إلى أشعة الشمس بصورة كافية.

o   سوء امتصاص المعدة والأمعاء.

o   أمراض الكبد.

o   العامل الوراثي.

ومن أعراض مرض الكساح الآتي:

o   تأخر الوقت المناسب لغلق اليافوخ.

o   حدوث آلام في المفاصل.

o   حوث تشوهات في العظام.

o   المشي بطريقة مائلة.

o   اضطراب في النمو.

o   مشاكل في الأسنان.

هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة بالكساح وتتمثل في:

o   أصحاب البشرة السوداء.

o   تزيد في الأطفال وعند كبار السن.

o   تزيد فترة الحمل.

o   السمنة المفرطة.

o   الأشخاص النباتيون.

o   تناول الكحوليات.

o   الوراثة.

ويتم العلاج من خلال تعويض النقص في فيتامين د.

هشاشة العظام:

من أكثر أمراض العظام شيوعا وتضعف فيها العظام وتصبح سهلة الكسر لأي سقوط ومن أسباب هشاشة العظام الآتي:

o   انقطاع الدورة الشهرية.

o   أمراض الغدد.

o   تناول العلاجات الطبية بصورة كثيرة مثل علاجات الصرع وعلاجات التجلط.

o   خلل واضطرابات الهرمونات.

وهناك عومل تزيد من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام وتتمثل في الآتي:

o   تعاطي التدخين والمخدرات وشرب الكحوليات.

o   الوراثة.

o   خلل في الهرمونات التناسلية.

o   ضعف الجسم وقلة الوزن.

o   نقص فيتامين د وعنصر الكالسيوم.

o   قلة الحركة.

ومن أعراض مرض هشاشة العظام؛

o   آلام الظهر.

o   التواء الظهر.

o   كسور في العظم بسهولة.

ويتم علاج هشاشة العظام عن طريق تحديد الأعراض المصاحبة للمرض مع اتباع سبل الوقاية من التعرض لهشاشة العظام من خلال؛

o   الالتزام بنظام غذائي سليم يحتوي على فيتامين د وعنصر الكالسيوم.

o   تناول مكملات فيتامين د للأطفال والسيدات بعد انقطاع الدورة الشهرية.

o   زيادة تناول منتجات الألبان ومصادر الكالسيوم بالأخص للأطفال والسيدات بعد انقطاع الطمث.

o   الابتعاد عن التدخين وشرب الكحوليات.

o   ممارسة الرياضة.

o   الإقلال من خطر السقوط والتعرض إلى الكسور.

عظام الجسم حية معنا كل يوم ويقوم الجسم بتكسير العظام التالفة وتجديدها لعظام جديدة، لذا يجب الاهتمام بصحة العظام واتباع أنماط حياة صحيحة.

اقرأ أيضا: معلومات طبية عن القلب

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق